" أنثي بنكهـة الجنـون "

صورتي
~ city of Angels ~
"أنثـي بنكهــة الجنـــونــ"

الخميس، 27 يناير، 2011

"صــــورة ونيـران "قصـة قصيـرة "




وقفت تبحث بأوراقها القديمة..عن ايصال ما..وعلي وجهها تعبير تجهم شديد

فهي اعصابها متوترة للغاية..فبدونه لن تستطيع استكمال باقي اوراقها للسفر

وفي بحثها عن الورقة المطلوبة...وقعت بيدها صورة قديمة لم تستطع تمييز من بها

ازالت غبار الزمن عنها بيد مرتجفه وذهن

مشوش...وطالعتها صورة متمزقة الاطراف

اخذت تنظر الي من بالصورة ورات نفسها هناك وتعلو وجهها ابتسامة حقيقية تضئ ملامحها

اين تلك الابتسامة الان..وكيف اختفت هكذا...لماذا لم تعد تري نفسها جميلة كالسابق

واخذت تمر بنظرها علي جميع الوجوه التي طالعتها في الصورة...هذة صديقتها القديمة(ليلي)

وتلك صديقة اخري(مني) ايضا مازالت علي اتصال بها وفكرت اين ذهب هؤلاء جميعا

وجلست باعتدال علي ارضية غرفتها....واخذت تطالع اكثر في الصورة وضحكت

ها هو زوج مني....وهو يطالع الصورة بتعبير ساخر..ويضحك ...وبجواره .........انه هو

وقفز سؤال لذهنها ياتري امازال كما هو ولم يتغير..هل ستظل ضحكته مليئة بالرجولة

القوة...وانك دائما قادر علي بقائه بجوارك في الشدائد

تركت الذكريات تحملها الي..ذلك اليوم...وتذكرت كل تفاصيله وضحكت بصوتا عالي

وهي تري امامها مني وهي تجري بعفوية وراء امجد لتلحقه وتغرقه بالماء

وهي تري ليلي تجلس وحيدة تراقبهم وتضحك اما هي وهو كانا جالسين بجوار بعضهم البعض

يحكي لها عن ماحدث معه الايام السابقة...وفجأة اقتربت مني وطلبت منهم اللعب معا

وفعلا لعبوا وضحكوا كثيرا وفي نهاية اليوم اجتمعوا والتقطوا تلك الصورة واصرت هي علي بقائها

معها لتكون ذكري لهذا اليوم

ومرت بعدها الاحداث المتتالية ويوم فراقها معه والبكاء والدموع..وصدمتها في صديقة عمرها التي

قبلت الزواج منه ..وويوم خطبوتهم ...وكيف الجميع تعامل معها وكأن لا وجود لها ولا اعتبار لمشاعرها

وابتعدت عنهم جميعا وصمت اذانها عن اخبارهم وذكرياتها معهم ورمت الماضي

مضت بحياتها واستجمعت شجاعتها...واخذت شهاتها النهائية والتقت بمن استحق قلبها

او من اطلقت عليه (حب العمر)

لقد انساها خيانة صديقتها وخيانة من احبته وها هي تستعد للسفر معه بعد ان يتموا اجراءات الزواج في اجازته القادمة

كم اشتاقت اليه..والي مزاحه معاها والي شوقه الجارف اليها وتدليله لها ..لم تنساه لحظة واحدة

وتذكرت كم كان امر ارتباطهم في البداية صعبا علي الجميع ..ومشاكل ونزوات منه

ولكن حبه لها ومدي جنونه بها جعلها تغفر له الكثير والكثير...وتذكرت صديقتها مني

نعم مازالت عل اتصال بها وتعشق اللعب مع ابنها الصغير والحديث ولكنهم دائما مايتجنبنان

الحديث عن الاخري الي ان تناست ما حدث

استغربت بقاء تلك الصورة بين اوراقها ..ولكنها اعادت الامر الي نسيانها المستمر

واكملت بحثها عن الورقة...الي ان وجدتها ....واعادت الاوراق الي موضعها

واخذت علبة الثقاب واشعلت النار في الصورة وراقبت الصورة وهي تحترق

الي ان انطفئت وبقيت اثار ابتسامتها البريئة الصافية تشتعل ببقايا النيران

بقلمي....(ice_star)
أول نشر لها في قهــوة المصريين 

ريهـــام عمـــــر

ليست هناك تعليقات: